غرفة شركات السياحة تحذر من ارتفاع الأسعار حال تأخر فتح رحلات العمرة

رحلة العمرة
حذرت لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة، من تأخر بدء رحلات موسم العمرة 1439، مؤكدة أن اقتصار الرحلات على موسم الذروة “رجب – شعبان – رمضان” العام الماضى، أدى لزيادة أسعار الخدمات المقدمة للمعتمرین بالمملكة العربیة السعودیة بشكل مبالغ فيه، ما أضر بالشركة والمعتمرين على حد السواء.
 
وقالت الغرفة، فى تقرير صادر عنها، إن تأخر موسم العمرة تسبب أيضا فى ارتفاع أسعار تذاكر الطیران، ما نتج عنه بالتبعية زیادة أسعار البرامج، وأثّر بالسلب فى بعض الأحیان على جودة الخدمات المقدمة لزوار بیت الله الحرام، وعلى الأعداد المنفذة من كل شركة عاملة فى العمرة، ما تسبب فى خسائر مالیة كبیرة.
 
وأكدت لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة فى تقريرها، أن معظم الشركات اضطرت للاستغناء عن عدد كبیر من العاملین لديها، ما تسبب فى زیادة نسبة البطالة بالمجتمع، وطالبت غرفة الشركات ببدء موسم العمرة بصورة مبكرة، أسوة بما كان یتم كل عام، تفادیا لكل هذه السلبیات، وكشف التقرير أن اقتصار المسؤولیة بعقود التضامن الداخلى بین الشركات السیاحیة التى لديها وكالة والتى لیست لديها وكالة، على الشركة صاحبة التأشیرة فقط حتى لو كانت المخالفة من الشركة التى لیست لديها وكالة، أمر غیر منطقى لسیر العمل بسوق العمرة المصرى، خاصة أن العلاقات التجاریة تحددها دائما بنود العقود المشتركة بین كل الأطراف.
 
وطالب تقرير الغرفة السنوى، بأن یُسمح بالتعاون المشترك بین الشركات فى تسویق برامج العمرة على أن تكون المسؤولیة، وفقا لعقود التضامن الداخلیة المحررة بينهم، التى تحدد الالتزامات والمسؤولیات لكل طرف تجاه الآخر، والعمل بمبدأ العقد شریعة المتعاقدین، حتى لو نص العقد على تحمیل أحد الطرفین كامل المسؤولیة، إلا أنه فى حالة عدم وجود عقد، تتحمل الشركة صاحبة التأشيرة كامل المسؤولیة.
 
وأوضح التقرير، أن تأخر موسم العمرة خلال العام الماضى نتج عنه عدم وجود تأمین طبى على معتمرى الشركات السیاحیة يشمل العلاج وحالات الإخلاء الطبى للطوارئ، ما أثر سلبا على سلامة وأمن المعتمرین المصریین،وفرض تكالیف مالية كبیرة على الشركات نتیجة تكفلها باستعدادات خاصة لإعادة معتمريها بعد انتهاء فترات العلاج.
 
وشدّد التقرير على ضرورة التعاقد مع شركة تأمین، لعلاج وإخلاء المعتمرین المصابین، على غرار ما شهده موسم الحج 1438، وهو الأمر الذى تتم دراسته حالیا على ضوء التكلفة المالیة المتوقعة لهذه الخدمة الإضافیة.

التعليقات

أخبار ذات صلة